معلومات عن الفشل العاطفي في علاج العقم

معلومات عن الفشل العاطفي في علاج العقم

 ومن الطبیعی جدا حصول “الانفصال العاطفي” تدريجياً في الحياة الزوجية مع مرور الوقت والتجربة الحزينة لعلاج العقم الفاشل. الأمر الذی ویطفئ العاطفة والحيوية في حیاتنا.
 نحن نتأثر بالعواطف نفکر فی المواقف التی تحصل معنا باستمرار
نشعر “بالضياع” وتتأثر “رغبتنا الجنسية” بالهرمونات والتوتر والحزن والصدمات.

 ماذا علينا ان نفعل

 هذه هي بالضبط النقطة التي يجب أن تفكر فيها بشكل منطقي
كلما تتعمق الفجوة العاطفية في الحياة الزوجية، وكلما اتسعت المسافة العاطفية، ستنتزع منا قوة “البدء من جديد”. بينما “سر النصر” هو مواصلة اللعبة بمزيد من القوة.
“التعاطف” و”الرفيق” فی ما بین”الزوجين ” خلال مراحل علاج العقم هو مفتاح وسر نجاح العلاج.
لذلك، یجب علی الزوجین أن یتخطوا هذا الحاجز “باللطف” و”الرفقة” یوماً بعد یوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مطالب وبلاگ

بهپویان
[gravityform id="2"]
×